الرئيسية / فياجرا طبيعية / هل النعناع منشط للجنس

هل النعناع منشط للجنس

هل النعناع منشط للجنس، اعتمد الطب القديم على أنواع من الأعشاب الطبية في الحد من مشاكل العجز الجنسي وتحسين الصحة الجنسية لدى الرجال، ولكن تعددت الآراء حول أهمية النعناع في تنشيط العملية الجنسية، من خلال موقع فياجرا يمكن التعرف على الرأي الصحيح بشأن النعناع وتنشيط الجنس.

نبذة عن النعناع

تتنوع الأعشاب الطبية التي تعرف عليه العلم، ومن أهمها النعناع الذي يستخدم منذ العديد من السنوات في المجالات الطبية المختلفة، النعناع من النباتات التي تتبع فصيلة الشفوية، كما أنه يحتوي على أنواع كثيرة ومعروفة ويعتبر من عناصر الفياجرا الطبيعية، ويظهر انتشاره الواسع في المنطقة العربية، من أسهل النباتات التي يمكن زراعتها في المنزل من أجل استخداماته المتعددة، حيث يستعمل في المشروبات الباردة والساخنة والسلطات، ومن أهم الفوائد الطبية للنعناع القدرة على تهدئة الأعصاب وتقليل آلام البطن والمعدة، كما أن هناك العديد من الدراسات العلمية على قدرة هذا نبات النعناع في علاج المشاكل الجنسية للرجال.

تأثيرات النعناع على الانتصاب

يجب العلم أن عملية الانتصاب هو أمر صحي يرتبط بالعديد من العوامل المختلفة، كما يمكن ربط ضعف الانتصاب ببعض العادات الغذائية الغير صحيحة أو تصرفات صحية خاطئة أدت إلى ضعف الانتصاب.

انتشرت العديد من الشائعات حول تأثير تناول النعناع للرجال في التسبب بضعف الانتصاب وتقليل الرغبة الجنسية عند الرجال كما قد يصل الأمر إلى الإصابة بالعقم، ولذلك قامت العديد من الأبحاث والدراسات حول تأثير تناول النعناع في القدرة الجنسية لدى الرجال، سواء كانت هذه التأثيرات من ناحية صحة الأعضاء التناسلية أو هرمونات الجسم، وقد أكدت هذه الدراسات والأبحاث العلمية، أن تناول النعناع أو مشتقاته من النباتات الأخرى لا تؤثر على نسبة إفراز الهرمونات الجنسية لدى الرجال أو التأثير على الأعضاء التناسلية في الجسم.

ويرجع انتشار خبر أن النعناع يؤدي إلى ضعف الانتصاب وجود مجموعة من الرجال أدعوا أن تناولهم أكثر من 6 أكواب من النعناع في اليوم سبباً للشعور بعدم الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب، ولذلك يمكن القول أن الإفراط في تناول النعناع هو السبب في الإصابة بالمشكلات الجنسية لدى الرجال، حيث يؤدي إلى انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون ،هرمون الأندروجين في الجسم.

أثبتت الدراسات أهمية تناول النعناع للنساء حيث يساعد على الحد من مشاكل الرحم، من خلال ارتفاع هرمون الاستروجين للنساء، وهذا مما يؤكد أيضاً على ارتفاع هذا الهرمون لدى الرجال في حالة تناول النعناع، وحتى الآن لم يتم التأكد من قدرة أو نفي النعناع التأثير على الرغبة الجنسية والانتصاب لدى الرجال.

النعناع والجنس

  • أثبتت دراسة حديثة في إنجلترا حول قدرة النعناع على تقليل الرغبة الجنسية لدى الرجال، وذلك نتيجة احتواء مكوناته على عنصر المنثول المسؤول عن تقليل إفراز هرمون التستوستيرون، ثم قامت جامعة هارفارد الأمريكية بعمل دراسة أخرى على هذا الأمر تم إثبات عدم وجود ضرر واضح في النعناع على العملية الجنسية.
  • على الرغم من ذلك، تناول العلكة أو الحلوى بنكهة النعناع يؤدي إلى الضعف الجنسي في بعض الحالات، ويرجع ذلك إلى استخدام الألوان والنكهات الصناعية التي تؤثر بطريقة سلبية على الجهاز التناسلي، سواء كانت الحلوى بنكهة النعناع أو نكهة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× أضغط هنا للشراء عبر الواتساب Powered by QuadLayers